الجمعة، 14 أكتوبر، 2011

حــوار دافئ


جائها بعد انتظــار...

هـــو

ما اجمل اللحظات عندما تكونين فيها

هــي

ما اجملني عندما اكون معك وانصت لترانيم حروفك الراقيه

هــو

وما اجملني عندما اكون في رحابك
اجدني فقط... انا من يعيش
اكتشف انني الانسان الوحيد الذي يعرف ماهي السعادة
الجميع يتحدثون عن الشمس
عندما يتذكرون الدفء
وانا فقط من يعرف روعة الدفء
الذي لاتملكه الشمس
تنتشر انفاسك المعطرة في كل مكان
تنتشر عبر مساحتي
تنتابني مشاعر رائعة
لا يعرفها غيري
ترنمي
فهمسك يغمرني بالدفء

هــي

احسك اليوم لست كباقي الايام
... لا ادري
هذا احساس يراودني مذ وقت مجيئك
حتى كلماتك لها طابع خاص اليوم

هــو

انها تراكمات مشاعر
كانت تنتظر اللحظة
تبحث بين طياتك عن مكان لها

هــي

هـي في قلبي وروحي ووجداني
لها متسع وبراح

هــو

كنت دائما ابحث عن روحك.. عندما اشعر بالتعب
احتاجكي لراحتي
تتراكم في محطاتي كل المتاعب... والارق
فاجد مشاعري تبحث عن دمك
عن حنانك
تزيحين عني كل التعب.. كل الارق
تجعلين مني شخصا اخر....بمشاعر اخرى
بروح اخرى ...بدم اخر
كنتي ترحلين لفترات طويلة
وتبقى معي روحك
اتعب.. وارتحل
تحتملت الكثير والكثير.. فالكثير
كنت اتمنى ان تكون مشاعرك تعي حاجتي اليك
وكان الامل كبيرا
وكما شعرت كان
فلا تتركيني الآن

هــي

لما اتركك وقد غرست في الروح شيئا جميلا
اغمضت عيني
فإذا بي اراك وانت آت من بعيد
واثق الخطى وعيناك تحدقان بي
تمسك يدي وتضع فيها وردة حمراء
وتهمس بأذني ...
اشتقت إليكي

هــو

كنت دائما افكر
اذا كانت من نراها في عالمنا نساء
فماذا تكونين انتي
كنت دائما اختارك مقياسا للانثى
لانني لم اعرف غيرك انثى
هناك الكثير من النساء
لاكنك كنت فقط الانثى
كل شيء فيكي رائع
عندما تتحرك اهدابك لتقبل عينك
وتسجل لحظة
كم كان منظرا ساحرا
وعندما تغازل النسمات شعرك
تاخذه تارة.. ثم ترجعه ليلامس جبينك
كنت ارى مشهد الالتحام
كنت اشاهد حنان اللقاء
ورائحتك الزكية تغمرني
كنت اجمع المشاعر.. والاحاسيس
لاشكل الكلمة
كنت انتظر روحا تليق بها
وانتظرت الكثير
كنت احتفظ بها للزمن
وكنت على امل اللقاء بمن تليق بها
حبستها في داخلي سنينا طواال
ولم ولن اجد من تليق بها غيرك
لانك انتي من صنعتها
وانتي من شكلتيها
سيدتي
اميرتي

هــي

اخاف يوما ان احسد نفسي

هــو

لما تحسدين نفسك؟

هــي

لأنك معي احسد نفسي

هــو

انا رجل خلق قالبا لكي تملاينه
لكي تضعين كل شيء في مكانه
فقد ملأتني احساسا
وروحا.. وبوحا
وعاطفة.. ورقة
ودفئا.. وحنانا
امتلكتي كل شيء.. حتى دمي
عندما ترتجف اصابعي في الكتابة
اشعر بك

هــي

احيانا اسأل نفسي
اليس هذا كثيرا علي؟

هــو

لا.. ليس كثيرا
انت لاتعلمين انك صنعتي كيانا
انسانا.. رجلا
شكلتي كل معالمي
فاصبحت اسما مع البشر
واصبحت جسدا وروحا معك
استمعي الى نبضاتي
كم هي سعيدة بك
هل تسمعينها

هــي

انها تتدافع مع دقاتي قلبي ويرقصن فرحا
فبها ارتسمت ابتسامة على محياي لا تبارحني
وانا معك
اعرف ان الوقت بالنسبة لي قد توقف
واستكين لك فاغوص بروحك
واستسلم لها لتبعدني عن اي كائن حي
فلا اعيش الا معها
ولا اتنفس الا بمتنفسها
ولا اقتات الا من خلالها

هـــو

ان نبضك ناعم
يليق بجمال قلبك
يكاد قلبي يخرج من بين ضلوعي
انه يريدك
تعالي بقربي.. هيا

هـــي

ها أنا ذا... هنا بقربك

هـــو

ماروع قربك ..اشعر معه بدفء عجيب
بحركة رقيقة أزاح الشعر عن اذنيها وبهمس حد الإختفاء وشوشها ...احبك حتى النخاع


هـــي

قلبي يرقص فرحا
لا اعرف ماذا اقول
اااااااااااااااااه كم انتظرتها
احس انني سأنهار من هذا الحب العذب

هــو

اعشقك حتى الدم
فلأجلكي اخلط مشاعري وروحي وبوحي ودمي لكي اشكلها لك

{ إقتربت منه بهدوء.. طبعت قبلة على خده وهمست في اذنه .. اعشقك يا رجلا اغناني عن كل من  بالدنيا... }







خالص ودي وعبير وردي

وجدان