الأربعاء، 19 أكتوبر، 2011

حــــــــلم ... وواقـــــــع








حــــــــلم ... وواقـــــــع



دائما يراودني حلم ...أفكر به مطولا..أرى نفسي في ليلة وحدي مع سمفونية صامته مغلفه برقة عذبه..تحررني من كل التقاليد..لأتحول بعدها لمغامرة بقوة...

فقد أصبح لدي جناحان لأطير بعيدا ... لسماء تأخذ بالألباب..تتراقص فيها النجوم فرحا..ببريقها الساحر

صادفت القمر... كان سخيا بنوره الذي عم مساحة كبيرة من البحر..... ليس على سطحه فحسب..بل تجاوزه ليصل إلى أعماق أعماقه...... شكرا لك أيها القمر فقد أعطيتني فرصة التوغل في هذه الأعماق الساحرة ... لأصل إلى أروع لؤلؤة في المحيط وأنذرها...

عفوا..... فهذا ليس إلا حلما فقط... ولكنني لم أتصور أبدا أن سحر الواقع قد يكون أقوى من تخيلات حلم... هذا الواقع الذي جمع بين شاعرية تلك الليلة الساكنه...وبريق تلك النجوم الساحرة ... وسخاء ذلك القمر الذي أنار دربي داخل بحر هادئ ... بل رائع

حلم وواقع...علاقة توجت أروع لؤلؤة في الوجود..لؤلؤة كانت هي عالمك أنت(..........)

كنت أظن أنني وحيدة قبل أن أتعرف عليك... لكن الآن يكفيني أن أعيش في حلمي لتكون أنت عالمي





كانت هذه خربشات في درج مخيلتي ... أطلقت لها العنان لتصل إليكم

لكم مني أعذب تحيه
.
.
.
.

وجدان





ألتــــمس عفـــوكـ






ألــتمس عــفوكـ




تلتمس مني الإجابة متى عرفت الحب؟

عرفته يوم لامست جفوني صورتك

و داعبت جروحي عينيك

فاعدرني لأنني أحبك من دون استئدان

و أنني دخلت حياتك دون قرع الأبواب

و اعدرني فحبك قادني إلى الانهزام

فهل ستغفر لي هذا الاستسلام ؟

لأنني أحبك من دون عقد و بكل عنفوان

و ألتمس عفوك إن لم أجبك عن معنى السؤال

.
.
.
.



دمتم سالمين

وجدان





أحبـــــك أكثـــــــــر


كيف لا أحبك أكثر و أكثر

كيف لا أذوب و أتوه فيك أكثر و أكثر

لن أصفك بالأزهار

وضياء الأقمار

اللآلىء و النجوم و الأطيار

فأنت من المقارنة أكبر و أكبر

النظرة منك سكر

فكيف لا أحبك أكثر و أكثر

اذا التقينا

التزمت الصمت شفتينا

و بالعيون تحاكينا

وأى لغة من العيون أبلغ و أقدر

نظرة من عينيك الرائعتين

تقول أحبك..

تكفينى

تجعلنى أزهد فى الدنيا

ولعينيك عيونى تسهر

فهلا أخبرتنى .. كيف لا أحبك أكثر و أكثر !!!

.
.
.
.
.
.



دمتم وحبي لكم يكبر
.
.
وجدان